Festival International de Hammamet

EDITO

كلمة الدكتور محمد زين العابدين

وزير الشؤون الثقافية

كلمة الدكتور محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية و للصيف عودة بين أهاليه، و مهرجان الحمامات الدولي على عهده و عادته منذ أكثر من نصف قرن، تجده وفيا لجمهوره، ثابتا على مبادئه يستعد كأحسن استعداد ليكون ذاك الموعد الثقافي المتميز دوليا. وتشع أضواء المسرح وتُفتح الأبواب مشرعة أمام الفنانين والمبدعين من كل أرجاء العالم، ويتحول الركح إلى ساحة فسيحة للتعبير الانساني و الابداعي الراقي والمتنوع. تتألق المدينة التي تتكئ على صدر المتوسط وتحضن ضيوفها وزوارها من عشاق الإبداع والفن... ويحط المبدعون والفنانون رحالهم على مرافئها البديعة ليقدموا لأهلها أحلى الهدايا من عروض موسيقية ومسرحية وتعبيرات مختلفة الألوان والأشكال والأذواق... موعد جديد ولقاء متجدد بين المهرجان ورواده، ستعرض فيه جواهر متنوعة من كنوز الثقافة الحرة والإبداع الثري الحامل لرسالة القيم الإنسانية السامية، حيث يجد الإنسان فرصة ليحاور ذاته والآخرين بلغة الجمال ومفردات المحبة. هذه دورة جديدة حرصت وزارة الشؤون الثقافية على أن تكون دورة الإضافة والتطوير...دورة تعكس مكانة الثقافة عامة في المجتمع التونسي الذي اشتهر في العالم كله بحب أهله للفن والعلم والفكر والمعرفة...دورة تؤكد مرة أخرى أن تونس هي بلد الانفتاح والحرية ..فمرحبا بالجميع.

 

كلمة السيد لسعد سعيد

مدير مهرجان الحمامات الدولي

 

فاتحتها مسرح وختامها موسيقى

إيمانا منا بمبدأ التواصل والاستمرارية سنحرص في الدورة 55 من مهرجان الحمامات الدولي على استثمار كل مكتسبات هذه التظاهرة الثقافية المرجعية ومحاولة تطويرها حتى نتمكن من تنظيم دورة استثنائية تعكس حقا قيمة هذا المهرجان وعراقته وبالتالي تمكنه من استعادة مجده على الساحة الوطنية والدولية. وفي هذا الاتجاه ارتأينا من المفيد استرجاع عادة وتقليد وسنة حميدة دأب عليها المهرجان منذ انبعاثه، وهي أن يتم افتتاحه بعمل مسرحي جديد يقدم لأول مرة للجمهور. في هذا الإطار، وقع اختيار الهيئة المديرة لافتتاح الدورة 55 للمهرجان على مسرحية "رسائل الحرية" عن نص للكاتب المسرحي والأديب الكبير عز الدين المدني وإخراج الفنان المسرحي المتميز حافظ خليفة.

ومن الوفاء لثوابت المهرجان، ستخصص الدورة الحالية حيزا مهما للفنون الدراميّة والركحيّة، حيث سيتم، علاوة على عرض الافتتاح، برمجة أربعة مسرحيات حديثة الإنتاج وعرضين كوريغرافييّن من إنتاج قطب الرقص والكوريغرافيا بمؤسسة مسرح الأوبرا بمدينة الثقافة.

أما بالنسبة للموسيقى والغناء، فإننا سعينا في الدورة 55 لمهرجان الحمامات الدولي إلى ضمان التنوع والتميّز في اختيار عروضها  بما يضمن حضور مختلف ضروب الفنون وأنماطها واتجاهاتها مع الالتزام بالجودة عنوانا مميّزا للمهرجان. كما حرصنا، من جهة أخرى، على أن يتم تأثيث جل سهرات، هذه الدورة بإنتاجات فنية تونسية دون المساس من الصبغة الدولية للتظاهرة، إذ أننا عملنا، في نفس الوقت، على أن يبقى المهرجان منفتحا على محيطه المغاربي والعربي والإفريقي والمتوسطي والدولي وذلك ببرمجة عروض أجنبية من طراز متميز.

تونسيا سيكون جمهور مهرجان الحمامات الدولي على موعد مع بعض المواهب والطاقات الابداعية الشابة المفعمة بالمغامرات الفنية الجديدة مثل عمر الواعر ونضال اليحياوي ومنير الطرودي... كما سيتيح المهرجان لهذا الجمهور الفرصة لمتابعة حفل أمير الطرب الفنان صابر الرباعي وعرض ديفا الأغنية التونسية أمينة فاخت، فضلا عن عرض خاص بتكريم الفنانة الكبيرة نعمة بمساهمة ثلة من المطربين والمطربات المتميزين على المستوى الوطني.

أما دوليا، فسيكون جمهور مهرجان الحمامات الدولي على موعد مع عدة أصوات وفرق موسيقية متميزة، من المغرب والجزائر ولبنان والمملكة العربية السعودية وفرنسا وألمانيا وكندا وفنزويلا وجمايكا ومالي وأمريكا. وفي هذا الخصوص لا بد من الإشارة إلى حضور الموسيقار اللبناني زياد الرّحباني الذي سيمثل حدثا فنيا غير مسبوق باعتبار أن هذا الفنان رغم قيمته الفنية الكبيرة على المستوى العربي والدولي لم يسبق له أن زار بلادنا من قبل.  إلى جانب ذلك، تجدر الإشارة أيضا إلى حضور الرباعي النسوي الاستثنائي Salut Salon الذي سيقدم أول عرض له على المستوى العربي والإفريقي في إطار مهرجان الحمامات الدولي في دورته 55.